قرر رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية “تواصل” محمد محمود ولد سيدي مساء اليوم الانسحاب من سباق رئاسة الحزب، وذلك بعد ترشيحه من طرف المؤتمرين ليلة البارحة.

ودعا ولد سيدي رئيسة المؤتمر قبيل بدإ التصويت السماح له بالحديث، وأكد للمؤتمرين أنه قرر قبل سنتين عدم العودة لرئاسة الحزب مهما كلفه ذلك.

ووجه ولد سيدي طلبا للمؤتمرين بالتصويت للمرشح الآخر لرئاسة الحزب النائب البرلماني امادي ولد سيدي المختار، داعيا إياهم لعدم التصويت له، معلنا تزكيته لمنافسه ولد سيدي المختار.

من جهتها رئيسة المؤتمر البرلمانية عائشة بنت بونا أكدت مواصلة عملية التصويت لاختيار رئيس الحزب الجديد.

شاهد أيضاً

«تواصل» يشدد على ضرورة الحياد والشفافية في الانتخابات المقبلة

أكد حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) على ضرورة توفير شروط الشفافية والحياد في الانتخابات التشريعية والبرلمانية المقبلة،داعيا لاحترام بنود الاتفاق بين الأحزاب السياسية ووزارة الداخلية. وشدد الحزب في بيان له عقب انتهاء أعمال دورة استثنائية لمجلس شوراه على ضرورة المحافظة على النسبية في الدوائر التي يبلغ عددسكانها العتبة بعد إجراء عملية الإحصاء السكاني المزمع كما كان مقررا في ترتيبات الاتفاق المذكور. ووجه البيان الهيئات التنفيذية في الحزب إلى العمل على توحيد جهود المعارضة، ورص صفوفها والتنسيق معها في كل ما من شأنه تعزيزالمسلسل الديمقراطي، وصيانة المكتسبات والوقوف في وجه محاولات المساس بشفافية الانتخابات القادمة، وفق البيان. ودعا مختلف هيئات الحزب من فروع وأقسام واتحاديات إلى العمل المكثف للتحضير الجيد لمشاركة قوية ومثمرة في الموسم الانتخابي المنتظر، مطالبا جميع منتسبي الحزب ومناصريه بالمبادرة للتسجيل على اللائحة الانتخابية وحث معارفهم ومقربيهم على ذلك. من جهة أخرى ندد بيان الحزب بالإساءة الأخيرة للقرآن الكريم من طرف متطرف سويدي و آخر هولندي ،مطالبا باستمرار الهبة التيانطلقت للتصدي لهذه الإساءة. وخُصصت دورة مجلس الشورى الاستثنائية  للمصادقة على وثائق ناقشها الحزب بشكل معمق من طرف أعضاء المجلس قبل أن تتم إجازة النظام الداخلي للحزب وخطة الحزب وميزانيته للعام 2023.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *