زعيم المعارضة: مصادرو بطاقات تعريف المواطنين ظاهرة خطيرة

اعتبر زعيم المعارضة إبراهيم ولد البكاي، أن مصادرة بطاقات التعريف من قبل مجموعات قبلية ومالية وسياسية” يعد وصاية على خيارات الناخبين وؤشر لظاهرة خطيرة تزداد يوما بعد آخر

وأشار زعيم المعارضة في بيان نشرته بعض وسائل الاعلام اليوم إلى أن “ظاهرة مصادرة بطاقات تعريف المواطنين من قبل مجموعات قبلية ومالية وسياسية مصلحية تعد من أكثر هذه المظاهر الخطيرة اليوم انتشارا وشيوعا”.

ونبه إلى أنه “حتى الساعة لاتزال هذه المجموعات ترهن بطاقات تعريف المواطنين التي سحبتها منهم في مهزلة استعراض القوة الشعبية والانتخابية التي أطلقها الحزب الحاكم قبل أشهر، رغم ان القانون صريح في حماية بطاقة التعريف، التي اعتبرها وثيقة شخصية ومنع تداولها”.

وأضاف: “ما نشهده اليوم من تلاعب ببطاقات تعريف المواطنين وتسجيلهم القسري في دوائر انتخابية لا يمتون اليها بأية صلة، بل وحتى بدون علم الكثيرين منهم، يزيد من مخاوف التزوير والتأثير على إرادة الناخب، وذلك في ظل وجود لجنة انتخابية تتضاءل مع الوقت الثقة في قدرتها على تنظيم على انتخابات شفافة ونزيهة”.

وقال ولد البكاي إن مؤسسة المعارضة وصلتها “الكثير من الشكاوى من مواطنين خضعوا لابتزاز من قبل مؤسساتهم المشغلة، والتي أجبرتهم على إحضار بطاقات التعريف، بل وحتى إن بعض فاعلي الخير الذين عرفوا لسنوات طويلة بالإنفاق على الفقراء وذوي الحاجة طالتهم هذه الآفة حيث يرهن البعض منهم بطاقات تعريف المواطنين لأغراض سياسية وانتخابية”.

وعبر زعيم المعارضة عن استنكاره “لهذه الظاهرة، التي تترجم مستوى متقدما من الوصاية على الخيارات السياسية للمواطنين، من خلال استغلال ضعفهم الاقتصادي وقلة وعيهم وهشاشتهم”.

كما ندد بـ”رعاية السلطة لهذه المسلكيات المشينة، التي ترمز لحقب خلنا أنها باتت في عداد الماضي”.

ودعا القوى السياسية والمجتمعية الحية “للوقوف القوى في وجه هذه الظاهرة، وممارسة أساليب ضغط مدني تسمح للمواطنين بالتعبير الحر عن ارادتهم السياسية”.

وحذر من مغبة “تأثير هذا السلوك الغريب والمشين على الاستحقاقات الانتخابية القادمة”.

شاهد أيضاً

أطار: توقيف المشتبه به في مقتل الطفل محفوظ ولد مامون

أكدت وزيرة العمل الاجتماعي صفية منت انتهاه توقيف المشتبه به في مقتل الطفل محفوظ ولد …