الرئيسية / أخبار / توضيح للرأي العام

توضيح للرأي العام

بسم الله الرحمن الرحيم

*حق الرد*
قال تعالى(إنما يفتري الكذب الذين لايومنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون)
صدق الله العظيم
طالعتنا خلال اليومين الماضيين بعض الصور التي تظهر بعض المواد الغذائية وهي مرمية في مجرى الوادي بقرية آماگه أهل المخطار كمازعم البعض،مما شكل مادة دسمة لبعض الذباب الألكتروني المتطفل على التدوين طالقا العنان لنفسه مختارا من الكلمات أحطها ومن التعابير والمضامين أفسدها وأبعدها عن الحقيقة ومحاولا كسب نقاط بعد انتهاء المباراة.
وحرصا مني على إنارة الرأي العام. وتوضيح الملابسات فإن ماتم نشره وكتابته عار من الصحة تماما،وكل مافي الامر أن هذه المادة هي مادة الدقيق أو (گوفيه) تم تقديمها ضمن مجموعة من مواد الكفالة المدرسية لصالح تلاميذ هذه المدرسة، لكن هذه المادة (الدقيق)مدة صلاحيتها قصيرة نسبيا حيث أنه وحسب المعلومات الموجودة عليها تنتهي بتاريخ_2021/4 ،وبدأنا إستعمال جميع المواد وبعد مرور فترة من الزمن انتهت صلاحية هذه المادة وتم إيقاف استعمالها كوجبة لصالح التلاميذ, وتقدر الكمية المتبقية التي تغطي المدة المتبقية بالضبط 563,04كلغ من الدقيق أي مايعادل 22,5خنشة من فئة 25,كلغ وتم إبلاغ الجهات الوصية بالكمية وبإنتهاء صلاحيتها وعاينتها كل البعثات التي زارت المدرسةوقد أمرونا بالتحفظ عليها وعدم إستعمال ها تحت أي ظرف،لذلك تم الإعتناء بها والحفاظ عليها حتى يتم التخلص منها وإتلافها.
وبقيت في المخزن الذي هو عبارة عن منزل مستعار من عند إحدى الأسر التي تتنقل الى الولاية شتاء وصيفا وتعود إلى القرية في فصل الخريف،وذلك لأنه لايوجد بالمدرسة مكان آمن ومحكم الإغلاق لتحفظ فيه هذه المواد،بعد أن قررت الأسرة العودة إلى منزلها كان من المفترض أن يتم إعلامنا من طرفها لنعطي الأوامر بإخلاءالمنزل (المخزن) كالعادة وإتلاق المواد المنتهية الصلاحية بالطريقة المعتادةوهذا مالم يتم في هذه المرة ليأخذ صاحب الآباء أو من ينوب عنه المبادرة بإخلاء المنزل من هذه المواد والتخلص منها كماتقرر سابقا وهو ماتم فعلا بدون علمي وبدون تشاور معي لكوني في العطلة وخارج مكان العمل .وتم حمل هذه الكمية إلى مجرى الوادي ليتم التخلص منها هناك في مياه السيول التي تضمن عدم إستفادة أي كان منها،وعند طرح المواد هناك تم تصويرها من طرف جهة معروفة مناوئة سياسيا للجهة الأخرى التي تحمل المواد،وتم إستغلال هذه الصور حسب الأغراض الشخصية والنزوات وفق الهوى وتمت كتابة مايحلو للبعض تحت هذ الصور وعليها.لذلك أعود فأقول :
أن هذه المادة منتهية الصلاحية
أن الجهات المعنية على علم بوجودها
أن مايجب فعله هو إتلافها وأنه كان ليتم بطريقة صحيحة لولا محاولة البعض ركوب الموجة.
أنه لاوجود لأي مادة سوى الدقيق على عكس ماذكر البعض من وجود الفاصوليا(آد لگان)
أن عدد خنشات الدقيق لا يتجاوز ماذكرنا وأن العدد المذكور من قبل البعض47كذب وافتراء وتلفيق.
أن هذا العدد الذي ذكرت تم حمله والتخلص منه في الوادي كما كان يراد
وأنه ليست هناك أي أغراض شخصية إذ لو كانت هناك لتم استخدامها في علف الحيوانات مثلا أو غير ذلك،لكن كل مافي الأمر أننا حريصون على التخلص منها وإتلافها كما أمرنا بذلك.

كتبه:عالي حمدي الطالب أعمر
مدير مدرسة آماگه أهل المخطار
بتاريخ:2021/8/9.


شاهد أيضاً

فندق ازاي يغص بشبكة النساء المنتخبات

شبكة النساء المنتخبات: تنظم تظاهرة تحت عنوان “التمثيل المعتبر للنساء في الاستحقاقات القادمة ضمان لتحقيق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *