الرئيسية / أخبار / موريتانيا من أكثر البلدان الإفريقية تضررا من سرطان عنق الرحم

موريتانيا من أكثر البلدان الإفريقية تضررا من سرطان عنق الرحم

قال وزير الصحة في موريتانيا، سيدي ولد الزحاف، اليوم الاثنين، إن بلاده تعتبر واحدة من أكثر البلدان تضررا في إفريقيا من سرطان عنقالرحم، إذ يقدر عدد الحالات السنوية الجديدة ب 1500، أي نسبة 34 في المائة من جميع حالات السرطان السنوية.

جاء حديث الوزير خلال انطلاق حملة وطنية للتلقيح ضد سرطان عنق الرحم، تحت شعار «لنلقح فتياتنا اللائي تتراوح أعمارهم بين 9 إلى14 عاما لحماية مستقبلهم».

وتهدف الحملة وفق ما أوردته الوكالة الموريتانية للأنباء (رسميةإلى تلقيح الفتيات المستهدفات لحمايتهن من فيروس سرطان عنق الرحم،وتوفير الجرعة الثانية للفتيات اللائي تلقين الجرعة الأولى في الحملة الماضية.

وأضاف الوزير  أن سرطان عنق الرحم يمثل «مشكلة حقيقية في الصحة العامة العالمية، مبرزا أنه يمثل السرطان الرابع الأكثر شيوعا بينالنساء في جميع أنحاء العالم».

وأوضح الوزير أن التقديرات العالمية لعام 2020، سجلت 604127 حالة جديدة و341831 حالة وفاة بسبب هذا السرطان، وأنه يحتلالمركز الأول في المنطقة الإفريقية.

وتحدث عن إدخال اللقاح ضد فيروس الورم الحليمي البشري في منظومة بلاده الصحية، مشيرا إلى أن المرحلة الأولى «تمت في العامالماضي في خضم موجة كوقيد-19، وهو ما يدل على الأهمية التي توليها الحكومة للوقاية من هذا المرض للتطعيم المبكر للفتيات الصغيرات» وفق تعبيره.

وأكد أن التلقيح من أكثر الطرق فعالية لتجنب المرض، إضافة لفحص وعلاج الإصابات قبل السرطانية، التي تستهدف النساء البالغات،والتكفل الشامل والمجاني بالسرطانات المسجلة.

وبخصوص الحصيلة التي وصلت لها الوزارة منذ انطلاق الحملة الأولى من التلقيح «بلغت 136764 فتاة تتراوح أعمارهن بين 9 سنواتو14 سنة، أي نسبة 44,1% من الهدف».

وحث الوزير المواطنين على الالتزام بهذا الإجراء للوقاية الأولية من سرطان عنق الرحم من خلال التطعيم، داعيا إياهم للمساهمة في إقبالجميع الفتيات المستهدفات.

شاهد أيضاً

ازويرات: إحالة مستثمر في مجال التنقيب إلى السجن

أصدر القضاء في ولاية تيرس زمور، قرار يفضي بسجن مستثمر موريتاني في مجال التنقيب عن الذهب، …

اترك تعليقاً